الـجـرابــة الــصـغــرى

حقيقة الإيمان وسبيل المؤمنين المهتدين بسم الله الرحمن الرحيم,والصلاة والسلام على سيد المرسلين الحمد لله الأحد الصمد, الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ملك وقهر وأعطى وأجزل, ودبر وأحكم وأحاط وأحسن وخلق الخلق ورزق حي قيوم فاطر السموات والأرض رب كل شيء ومليكه, صلواة الله وسلامه على نبي مرشد هاد خير من وطأ الثرى محمد فى الأرض ومحمود فى السماء بشر عبد وخاتم الرسل وإمام المتقين وعلى آله وصحبه الطيبات وكل عبد تبعهم فى دينه ودنياه إلى يوم الحساب. أما بعد لقد رأيت عدم البد أن أكتب جملة من أمر الدين ما إن تبعه واعتقده كل يصير مسلما بل مؤمنا.لأنه مما اجمع عليه الأمة المسلمة, والله سبحانه أسأل أن يجعله خالصا لوجهه نافعا جعلته سؤالا وجوابا ليسهل فهمه, إن شاء الله وسميته بحقيقة الإيمان وسبيل المؤمنين المهتدين لأنه معتقدهم بدأت ببسم الله مستعينا به وهو الحول والقوة. مسألة الإسلام ومعـنى الإسلام س: ما هو الإسلام؟ ج: الإسلام دين طيب طاهر ظاهر, جاء من عند الله وأرسل به محمد(ص) ولم يرضى بدين غيره وهو ناسخ لكل الدين. س:ما معنى الإسلام؟ ج: الإسلام هو الإستسلام لله فى كل ما شرع والإستسلام للرسول فى كل ما أمر واجتباب كل ما نهى الله ورسوله فى كل العبادة والمعاملة . س:بم يصير الإنسان مسلما؟ ج: يصير الإنسان مسلما بأالنطق بكلمتين وهما شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمد عبده ورسوله, وفهم معناها والعمل بمقتضاها والرضا بكل ما شرعه الله ورسوله جملة وتفصيلا فى كلية حياته س: من هو المسلم؟ ج: المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ورضى بكل الشريعة ظاهرا وباطنا ولم ينكر شيء منها وكفر وبرء عن كل شريعة دون شريعة الله وأحب فيه وأبغض فيه ووالا فيه وعادى فيه فذاك المسلم. س:هل يكفر المسلم؟ ج: نعم إذا أحل شيء مما حرم الله ورسوله أو أنكر شيء مما ثبت عن الله أو مما ثبت عن رسوله (ص) أو رضى بدين غير الإسلام أو شريعة غير شريعة الإسلام أو تحاكم إلى طواغيت معتقدا جواز ذلك (وهو ما خالف الإسلام)

أبو محمد موسى ابن محمد بن يو


DOWNLOAD

by: Mustapha Bin Adam · 132 · June 24, 2017

Darulfikr on Facebook

Like our page on facebook for daily updates. Darulfikr is your for propagation of Islam. Preach in Islam without been a scholar by sharing our fruitful updates to Muslim Ummah

For complaint, Suggestion or Advice +234 813954 5853